«منتدى الاستراتيجيات الأردني» يطلق فضاء المنتجات الأردني والسلع التصديرية

عقد منتدى الاستراتيجيات الأردني لقاءً حوارياً بعنوان «فضاء المنتجات الأردني وفرص تعزيز الصادرات الأردنية»، وذلك لمناقشة مضامين تقرير فضاء المنتجات الأردني والذي سينشره المنتدى خلال الفترة المقبلة. وشارك في الجلسة كل من وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور طارق الحموري، ورئيس غرفتي صناعة الأردن وعمّان المهندس فتحي الجغبير، وأدار الحوار المدير التنفيذي لغرفة صناعة عمّان الدكتور ماهر المحروق، وذلك بحضور عدد من أعضاء غرف الصناعة والصناعيين وأعضاء منتدى الاستراتيجيات الأردني من القطاع الخاص.

ويأتي تقرير فضاء المنتجات الأردني ضمن جهود منتدى الاستراتيجيات الأردني لتقديم اوراق السياسات المبنية على الأدلة والبراهين (Evidence based policy research) بهدف تطوير الاقتصاد الأردني وتحقيق نمو اقتصادي شامل وصولاً لاقتصاد أردني مزدهر ومنيع. ويناقش تقرير فضاء المنتجات الأردني سبل تطوير الصناعة الأردنية وتعزيز مستوى الصادرات الأردنية من خلال النظر إلى مفهوم التعقيد الاقتصادي والذي يعكس مستوى الكثافة المعرفية والمكون التكنولوجي ضمن الاقتصادات المختلفة ومستواها في المنتجات التي تصدرها. واعتمد التقرير على مؤشر طوره باحثون في جامعة هارفرد والذي سُمي «مؤشر التعقيد الاقتصادي»، والذي يقيس مستوى التطور الإنتاجي من خلال النظر إلى مفهوم «التنوع في سلة منتجات» الدول، ويعبر هذا المصطلح عن عدد المنتجات التي تصدرها دولة ما بتنافسية عالية او ان تكون هذه المنتجات تتمتع بميزة نسبية عن المنتجات الأخرى. ويعرف هذا المفهوم رقمياً على أن تكون صادرات دولة ما من منتج ما كنسبة من إجمالي الصادرات أعلى من الصادرات العالمية للمنتج كنسبة من إجمالي التجارة العالمية. كما ينظر هذا المؤشر لمفهوم ثاني وأخير وهو «وفرة المنتجات في سلة المنتجات»، وتشير الوفرة إلى العدد العالمي للشركات القادرة على تصدير منتج ما بتنافسية عالية.

وقال وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور طارق الحموري بأن دراسة فضاء المنتجات الأردني تأتي في وقت تعاني فيه الصادرات الأردنية من عدد من التحديات، حيث تؤسس هذه الدراسة لمنهج علمي وسياسة صناعية وتصديرية يمكن العمل عليها بالتعاون مع جميع الأطراف ذات العلاقة، مشيراً إلى أن وزارة الصناعة والتجارة تعمل بشكل حثيث مع القطاع الخاص وغرف الصناعة على تجاوز التحديات التي تواجه الصناعة الأردنية، حيث بين الحموري بأن الصادرات تعاني من التركز الجغرافي في الاسواق ومحدودية عدد المصدرين، مؤكداً بأن الوزارة تمتلك خطط واضحة لتجاوز هذه التحديات من خلال دعم المصدرين الذين يخترقون اسواق جديدة واولئك الذين يبتكرون منتجات جديدة أكثر تطوراً وتعقيداً. وأضاف الحموري بأن الوزارة ستعمل على تعزيز شراكتها مع منتدى الاستراتيجيات الأردني وغرف الصناعة للبناء على مخرجات تقرير فضاء المنتجات الأردني الذي أصدره المنتدى بهدف تطوير الصناعة الوطنية وزيادة مستوى التعقيد فيها وفتح أسواق تصديرية جديدة للمنتجات الأردنية.


كيف تقيم محتوى الصفحة؟





معلومات الاتصال
تحميل التطبيق