الحموري : الصادرات الأردنية شهدت تحسنا ملحوظا منذ بداية العام الحالي

 

 

قال وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور طارق الحموري ان الصادرات الأردنية وخاصة الصناعية منها شهدت تحسنا ملحوظا منذ بداية العام الحالي ، متوقعا ان تكون سنة مبشرة بالخير في هذا المجال ، مما سينعكس إيجابا على مجمل الاقتصاد الوطني لما تشكله الصادرات من أهمية كبرى في رفع نسب النمو وتطوير الصناعات المحلية وتوليد مزيد من فرص العمل .

وأضاف الحموري في حديث خاص « للدستور» ، خلال جولة له على عدد من المصانع في مدينة السلط امس ، برفقة رئيس غرفتي صناعة الاردن وعمان فتحي الجغبير وعدد من مسؤولي الوزارة ، اننا علينا واجب كبير في النهوض بالصناعة الأردنية وتقديم كل الدعم الممكن لها والعمل على تذليل كافة المعيقات والصعوبات التي تواجهها حتى تتمكن من المنافسة بقوة مع غيرها من الدول ، وكذلك السعي إلى الوصول إلى أسواق تصديرية جديدة وفتحها أمام منتجاتنا .

وأشار الحموري إلى أن جولته على مصانع إنتاجية في مدينة السلط تأتي ضمن برنامج معد لزيارة المصانع في المحافظات للاطلاع على أوضاعها على أرض الواقع ومحاورة إداراتها والعاملين فيها للوصول إلى آليات لمساعدتهم للنهوض بقدراتهم التصنيعية وتقديم ما يحتاجون والعمل على حل اية إشكاليات يواجهونها ضمن إمكانياتنا المتاحة .

وأضاف الحموري ان وزارة الصناعة والتجارة تعمل بشكل حثيث مع غرفتي صناعة الاردن وعمان من خلال التنسيق المشترك اليومي على تذليل العقبات التي تواجه قطاع الصناعة ويتم تبادل المعلومات بين الطرفين وتمرير اي ملاحظات من غرف الصناعة إلى كوادر الوزارة من أجل معالجتها مع مختلف الجهات الرسمية أو الخاصة داخل المملكة أو خارجها .

وعبر الحموري عن حرصه على الاستماع إلى إدارات المصانع ومعرفة كافة تفاصيل العمل على أرض الواقع مع التركيز على ايجاد فرص التصدير إلى أسواق جديدة سواء إلى أفريقيا أو أوروبا الشرقية وغيرها بالإضافة إلى الاستفادة من التسهيلات التي تمت مؤخرا إلى السوق العراقي وفتح الحدود والتصدير المباشر مما يشجع شركات وصناعات لم تكن تصدر إلى العراق في تصدير منتجاتها اليه ، مؤكدا دعم الحكومة وخاصة وزارة الصناعة والتجارة بكل إمكاناتها هذا التوجه.

وأشاد رئيس غرفتي صناعة الاردن وعمان فتحي الجغبير بمبادرة الوزير الحموري في زيارة المصانع في المحافظات  للتعرف  على أوضاعها بشكل عملي والعمل على حل اي مشاكل تواجهها سواء مع الجهات الحكومية أو مساعدتها على تطوير إنتاجها  فتح أسواق تصديرية لها ، مؤكدا أن هذا التوجه الحكومي بتوجيه رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز ووزير الصناعة والتجارة الدكتور طارق الحموري يحظى بتقدير القطاع الصناعي.

وبين أن ما شاهدناه خلال جولتنا على عدد من المصانع في السلط يؤكد تطور الصناعة الاردنية على الرغم مما تواجه من تحديات وخاصة في موضوع كلف الإنتاج الذي يعتبر العامل الرئيسي الذي يحد من منافستها مع الدول الأخرى وبالأخص كلف الطاقة والذي نطالب الحكومة باتخاذ إجراءات لتخفيف هذه الكلف عن صناعاتنا الوطنية.

وأكد أن قطاع الصناعة هو من أكبر القطاعات المولدة لفرص العمل والتشغيل لذلك فمن الواجب دعمه بطريقة حقيقية وليس فقط تسهيل إجراءات وإنما وضع آليات فعالة تعمل على تخفيض كلف الإنتاج والطاقة أبرزها .