Logo 2 Image




الشمالي يؤكد دعم الأردن الدائم لتعزيز العمل العربي المشترك ويدعو لمنح فلسطين صفة مراقب في منظمة التجارة العالمية

خلال مشاركته عن بعد باجتماع وزراء التجارة في الدول العربية

الشمالي يؤكد دعم الأردن الدائم لتعزيز العمل العربي المشترك ويدعو لمنح فلسطين صفة مراقب في منظمة التجارة العالمية

عمان -أكد وزير الصناعة والتجارة والتموين يوسف محمود الشمالي حرص الأردن الدائم لدعم الجهود التي تستهدف تعزيز العمل العربي الاقتصادي المشترك في مختلف المجالات بخاصة التجارية والاستثمارية وتنسيق المواقف في إطار منظمة التجارة العالمية.

جاء ذلك خلال مشاركة الشمالي اليوم الأحد باجتماع وزراء التجارة في الدول العربية التحضيري للمؤتمر الوزاري الثاني عشر لمنظمة التجارة العالمية الذي انعقد عن بعد بتقنية الاتصال المرئي والمسموع بدعوة من المملكة العربية السعودية.

وقال إن الأردن يدعم تسريع عملية انضمام الدول سيما العربية منها الى منظمة التجارة العالمية مؤكدا ضرورة تكثيف مستوى التنسيق المشترك لدعم الاشقاء في دولة فلسطين وحشد الدعم الدولي لمنحهم صفة مراقب في منظمة التجارة العالمية وذلك في إطار الجهود المبذولة لتحقيق جميع حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة وآماله وطموحاته كخطوة على طريق تحقيق مسيرة بناء اقتصاد إنتاجي قادر على الاندماج مع الخارج.

كما أكد الشمالي على أهمية الاجتماع لتنسيق المواقف العربية حول أهم الموضوعات المطروحة على أجندة التفاوض في إطار منظمة التجارة العالمية والخروج برؤية عربية موحدة تخدم مصالح واهتمامات الدول العربية تحضيراً للمؤتمر الوزاري الثاني عشر للمنظمة.

وتقدم وزير الصناعة والتجارة والتموين بالشكر الى المملكة العربية السعودية الشقيقة لدورها الدؤوب في تنسيق مواقف الدول العربية وخصوصا ضمن البعثات العربية الدائمة في جنيف، وكذلك في إطار جامعة الدول العربية لتنظيم العمل العربي المشترك.

وشدد على ضرورة منح جامعة الدول العربية صفة مراقب في اجتماعات منظمة التجارة العالمية.

وقال الشمالي:" تتجه الأنظار في الثلاثين من شهر تشرين الثاني المقبل إلى المؤتمر الوزاري الثاني عشر لمنظمة التجارة العالمية الذي ينعقد هذا العام في ظل اضطرابات اقتصادية أثقلت كاهل الاقتصاد العالمي لا سيما اقتصادات الدول النامية والأقل نمواً".

وأضاف إن الأردن يدعم تطوير أجندة الاصلاح لمنظمة التجارة العالمية لتتواكب مع المستجدات في المسار التجاري العالمي وأهمية إيجاد حل عاجل لنظام تسوية النزاعات في منظمة التجارة العالمية والانتهاء من المفاوضات الخاصة باتفاقية دعم مصائد الأسماك، وتمديد القرار بشأن برنامج العمل الخاص بالتجارة الإلكترونية.

وأشار الى أنه بات من الضرورة تفعيل دور الدول العربية في أعمال المنظمة بما يضمن حصول البلدان النامية على نصيب من التجارة الدولية وتعزيز النفاذ إلى الأسواق بيد أن عدم وجود اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية المعتمدة في المنظمة يجعل دور العرب محدوداً.

وأكد أهمية بلورة ملامح الاستجابة متعددة الأطراف للتصدي لوباء فيروس كوفيد 19 ورفع الممارسات الحمائية بما يُسهم في كبح جماح ارتفاع الأسعار العالمية والتخفيف من انعكاس ذلك على الاقتصادات الصغيرة.

ومن الجدير ذكره بأن المؤتمر الثاني عشر لمنظمة التجارة العالمية سيُعقد في خلال الفترة من 30/11 الى 3/12/2021 في مدينة جنيف/ سويسرا بعد أن تم تأجيله نظراً للظروف التي فرضتها الجائحة.

قد تكون صورة لـ ‏‏٨‏ أشخاص‏


كيف تقيم محتوى الصفحة؟





معلومات الاتصال
تحميل التطبيق